RSS

Tag Archives: الترشيد

الهدر المالي والميزانية الشخصية

قضية ومستشار – د. خالد بن سعود الحليبي

Advertisements
 

الأوسمة: ,

تطبيق (أو گلما اشتهيت ·· اشتريت) يضبط ميزانية الأسرة

إعداد: أسماء الزايد

d8b5d988d8b1d8a93حذَّر عدد من الخبراء والباحثين من خطورة موجة الهوس الاستهلاكي وجنون التسوق التي باتت تسيطر على سلوكيات الكثير من شرائح المجتمع، خصوصاً الفئات متوسطة الدخل، منوهين إلى بعض العادات الاجتماعية التي تدفع باتجاه أنماط استهلاكية غير مدروسة وسلوكيات شرائية تنطلق من المحاكاة والتقليد والاستهلاك التفاخري·· واشاروا إلى خطورة ذلك من الناحية الاقتصادية والاجتماعية والسلوكية، وذلك من خلال التحقيق التالي:

وقال د· زيد الرماني – المستشار الاقتصادي وعضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية – : إن الاستهلاك أصبح في حد ذاته قيمة اجتماعية كبرى، ويقاس مركز الفرد الاجتماعي بقدر ما يستهلكه من السلع والخدمات، ومدى قدرته على التغيير المستمر، وإذا كان الاستهلاك ونوعه وتنوعه يحدِّد في العصر الحديث – إلى حد ما – مكانة العائلة الاجتماعية، فإن ذلك لم يكن كذلك دائماً، ففي القديم لم يكن المركز الاجتماعي يتحدد للفرد بمقدار ما يستهلكه، بل إنه من مدعاة السخرية أن يحاول الفرد أن يجاري النبلاء في حياتهم، وأن يحاول أن يستمد مركزه الاجتماعي من زيادة إنفاقه الاستهلاكي، مضيفاً أن أهم ما نلاحظه في الوقت الحاضر هو اتجاه الاستهلاك إلى الطبقات الوسطى، وليس إلى الطبقات العليا، ففي الماضي كان الحديث عن الأذواق والموضة قاصراً على طبقة محددة من ذوي الدخل المرتفع، أما الآن فإن المنتجات الحديثة تتجه عادة إلى المستهلك العادي، والذي يكّون الغالبية الكبرى من المستهلكين، وهؤلاء – أي المستهلكين العاديين – يشترون عادة ما يقدم لهم، دون نظرة نقدية فاحصة، لافتاً إلى أن الاستهلاك الترفي في العصر الحديث، ليس قاصراً على الطبقات العليا، وإنما هو من أهم خصائص الطبقة الوسطى وما دونها، بل لعل الطبقات العليا قد بدأت تميل نحو التعفف عن الاستهلاك النمطي·
إكمل قراءة بقية الموضوع

 

الأوسمة: ,

إدارة الميزانية العائلية

الأستاذ خليفة المحرزي

 

الأوسمة: , , ,

السد العالي والفول

منقول من شبكة أبو نواف – أبو عماد

تعاني مصر قديما مشكلة متكررة سنوياً مع نهرها العظيم نهر النيل , فهذا النهر والذي يعد من أطول الأنهار له موسم فيضان يكتسح المزارع والدور حوله, وله موسم انحسار بحيث يقل منسوب المياه فيه , وفي كلتا الحالتين يتضرر من يعيش على ضفتي النيل .

فيضان وانحسار النيل مرتبط بغزارة الأمطار على مصدره في إثيوبيا وما جاورها , وللتغلب على هذه المشكلة قام المصريون في عهد جمال عبد الناصر , ببناء سد عملاق اسمه السد العالي تقبع خلفه بحيرة كبيرة أطلق عليها بحيرة ناصر , وظيفة السد الأساسية تخزين كميات المياه الهائلة في وقت الفيضان وتحويلها لبحيرة ناصر , بحيث لا يتضرر المصريين من الفضيان , ولا تضيع هذه الكميات الكبيرة من الماء سدى , لتتم الاستفادة منها في موسم الجفاف .

مشكلة نهر النيل , نعاني منها نحن أيضا لكن بشكل آخر, والمشكلة التي أعنيها هي مشكلة المصاريف , فأنا أعتبر شهر شوال موسم انحسار وجفاف عظيم في المصاريف , فهذا الموسم تأتي قبله مواسم تسريبات تلتهم السيولة بكل سهولة , فقبل هذا الشهر :
Read the rest of this entry »

 

الأوسمة: , , ,

في ظل تكاثر متطلبات الحياة .. كيف تــنــظــم أمـــورك الـمـــالـيــــــــة؟

بسم الله …. توكلت على الله

دائما ما نحــتـــار بسبب عدم كفاية الراتب حتى نهايــة الشهــر ، وكثيرا ما نعاني الأزمات المالية المتلاحقة

وأستغرب كثيرا عندما أرى أنــاسا راتبهم الشهري عالي وممتاز …. و يعجـز الراتب عن إكمال مشوار الثلاثين يوما

فــأين المشكلة ؟ هل هي في ضعف الموارد المالية ام في سوء تقدير وتصرف مالي …

أحببت في طــرح هــذا الموضوع تبيــان مكمن الخلل وطريقــة معالجته بما لدي من خبرة مالية متواضعة …

أولا … كـي نعــرف كيف نصنـع الــدواء ، يجب ان نعـرف ما هـو الــداء …

ولنعرف ذلك يجب ان نفــرق بين الأصــول والخصــوم ….

هــذا هـو المحك .. وهو الفـرق بين الرجل الناجح او الفاشل ( ماليا بالطبع )

Read the rest of this entry »

 

الأوسمة: ,

بيتنا مقتصد

يقوم اقتصاد البيت المسلم على مجموعة من القيم والأسس التي تميزه عن غيره، منها:
*الإيمان بأن المال مال الله، وأن أفراد الأسرة مستخلفون فيه، قال تعالى: {آمنوا بالله ورسوله وأنفقوا مما جعلكم مستخلفين فيه} [الحديد: 7].
* الإيمان بأن الله فَضَّل بعض الناس على بعض في الرزق، قال تعالى: {والله فضل بعضكم على بعض في الرزق} [النحل: 71]. والتفاضل في الرزق يعنى تفاوت الناس فيما قدر لهم من أرزاق، وليس معناه أن الغنى أفضل من الفقير، بل الأفضلية عند الله بالتقوى والعمل الصالح، فللفقراء منزلة عظيمة عند الله، متى تحلَّوْا بالصبر والرضا بما قسمه الله، وهذا لا يعنى أن نتمنى الفقر، فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( اللهم إني أعوذ بك من الكفر والفقر).
[أبو داود والنسائي وأحمد”> بل إننا مطالبون بالعمل والسعي والكسب حتى لا نكون فقراء.
*الالتزام بوصية الرسول صلى الله عليه وسلم بعدم النظر إلى من هو أعلى منا، فقد قال صلى الله عليه وسلم: (انظروا إلى من أسفل منكم ولا تنظروا إلى من هو فوقكم، فهو أجدر ألا تزدروا نعمة الله) _[مسلم] .
* الكسب الحلال، قال تعالى: {يا أيها الذين آمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم واشكروا لله إن كنتم إياه تعبدون} [البقرة: 172] فالله طيب لا يقبل إلا طيبًا، قال تعالى: {يا أيها الذين آمنوا أنفقوا من طيبات ما كسبتم} [البقرة: 267]، ويقول صلى الله عليه وسلم: (إنه لا يربو لحم نبت من سحت إلا كانت النار أولى به) “الترمذي وأحمد”. والكسب الحلال أحد أسباب استجابة الدعاء، يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( … ومطعمه حرام، ومشربه حرام ، وملبسه حرام ، وغذي بالحرام، فأنى يستجاب لذلك) “مسلم”.
*مسئولية الرجل عن الإنفاق، يقول تعالى: {الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم} “النساء: 34″، والإنفاق يكون في حدود الطاقات المادية، يقول تعالى: {لينفق ذو سعة من سعته ومن قدر عليه رزقه فلينق مما آتاه الله لا يكلف الله نفسًا إلا ما آتاها سيجعل الله بعد عسر يسرًا} “الطلاق: 7″، وقال صلى الله عليه وسلم: (من أنفق على امرأته وولده وأهل بيته فهي صدقة) “الطبراني”.
* الاعتدال في الإنفاق وتدبير شئون البيت، قال تعالى: {ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط فتقعد ملومًا محسورًا} “الإسراء: 29”.
وقال أبو بكر -رضى الله عنه-: إني أبغض أهل البيت الذين ينفقون رزق أيام في يوم واحد.
ولقد أوصت سيدة صالحة ابنتها: لا تكلفي زوجك إلا ما يطيق طبقًا للأحوال، وارفعيه بيدك عن مواطن الضعف و الضيق، فحمل الصخور أخف من حمل الديون.
Read the rest of this entry »

 

الأوسمة: , ,

ترشيد الاستهلاك الأسري

هذه المادة جزء من دورة تدريبية بعنوان (الطريق إلى أسرة متميزة ) والتي قام بها مشروع بن باز الخيري لمساعدة الشباب على الزواج .

عنوان المادة: ترشيد الاستهلاك الأسري.

المحاضر: سلطان الدويش.

عناصر المادة :

 

الأوسمة: , ,

 
%d مدونون معجبون بهذه: