RSS

Tag Archives: التخطيط

دراسة: 89% من الشباب السعودي لا يضعون ميزانية خاصة لمصروفاتهم وليس لديهم أي أهداف

كشفت دراسة إحصائية حديثة عن أن 75 % من فئة الشباب في السعودية يعتقدون أن لديهم وعياً مالياً وأنهم على معرفة بثقافة الإدخار، لكن واقع ممارستهم للعادات والتقاليد أثبت عكس ذلك.

وبينت الدراسة التي أجرتها شركة “سدكو القابضة” ونقلتها صحيفة “الشرق الأوسط”- أن 89 % من الشباب السعودي لا يضعون ميزانية خاصة لمصروفاتهم، وليس لديهم أي أهداف، و56 % من الشباب لا يقوم بتوفير جزء مخصص من ماله للادخار، وأن من يقوم بادخار المال للاستفادة منه يقوم بصرفه في كماليات وليس في احتياجات.

إكمل قراءة بقية الموضوع

Advertisements
 

الأوسمة: ,

خطة مالية مثالية

فيصل كركري

main_art_1084663كثيرا ما أُسأل عن كيفية وضع خطة مالية مناسبة، وما هي الأمور التي يجب أخذها بالاعتبار عند فعل ذلك. وهل تختلف الخطة المالية عن الخطط الأخرى (غير المالية).. إلخ.

ولم أجد للإجابة عن هذه التساؤلات أفضل من أضع بين أيديكم مثالا لشخص يرغب برسم خطة مالية بسيطة، وذلك لكي تتضح الصورة أكثر للراغبين بمعرفة كيفية وضع الخطط المالية.

مثال: شاب في أواخر العشرينات من العمر، موظف متزوج وله ثلاثة أطفال. لا دخل له سوى راتبه، ويرغب بالوصول للاستقلال المالي، وممارسة حياته الطبيعية دون مخاوف مالية.

ولنتابع معا المراحل التي وضعها هذا الشاب لتحقيق هدفه المالي.

إكمل قراءة بقية الموضوع

 

الأوسمة: ,

خطة الإنقاذ المالي للأفراد

climbing the barأعقد المشكلات الثقافية العربية التي نعيشها تكمن في إدارة الوقت، ذلك المفهوم الواسع لإدارة الأعمال، خاصة مع جيل الطفرة السعودي الذي تفاجأ بأموال تأتيه من كل مكان، فتعود على التبذير ثم صدم فجأة بالحاجة للمال، فبدأ في إيجاد الحلول.

وهي مشكلة اقتصادية كبيرة، تدخل في إطار النوع الثاني من علم الإقتصاد وهو الإقتصاد الجزئي المتعلق بالأفراد. فليس كل شيء ملقى على عاتق الحكومة، تحمل المسؤولية أحد سمات الشعوب المتحضرة.

تطبيق هذه الخطة البسيطة قد يحل معظم مشاكل محدودية الدخل والحاجة للمال، التي نعيشها بسبب عجزنا وعدم إدراكنا لمفهوم إدارة الوقت. وهي خطة سهلة وقديمة بقدم التاريخ الإنساني، وفاعلة جدا، وربما يعرفها حتى من لا يعملون بها، ولكن نجاحها مرهون باقتناعك بجدواها الكبيرة في تغيير حياتك للافضل وقبل ذلك، قدرتك على تنفيذها باستمرار. حتى التجار الكبار يعملون بنفس هذه الخطة إنما بميزانيات أكبر، فعدم تنفيذ هذه الخطة غالبا ما سيؤدي بصاحبه للفشل الذريع في حياته المالية والشخصية، وهذه الخطة موجهة لذوي الدخل الشهري الثابت كالموظفين العاملين أو لكل من يحصل على دخل شهري محدد، حتى لو كان تجاريا :

إكمل قراءة بقية الموضوع

 

الأوسمة: , ,

صورة

12 نصيحة مالية للعام الجديد، كيف كانت تجربتك المالية خلال هذا العام ؟

A956uvRCcAAPCT6.jpg large

 

الأوسمة:

الذكاء المالي الأسري

المستشار / سلمان الشمراني
مستشار هندسة الأعمال وتطوير الذات

اخي المشاهد اختي المشاهدة في هذا المقطع فرصة عظيمة لا تفوت مع المستشار سلمان الشمراني حيث يقدم لكم ولاول مرة ورشة عمل مصورة بعنوان “الذكاء المالي الأسري” الرجاء متابعة المقاطع كاملة وعددها ثمانية

المقطع الأول

المقطع الثاني

إكمل قراءة بقية الموضوع

 

الأوسمة: , ,

الميزانية المنزلية .. ببساطة لا نريد تطبيقها!

وليد محمد الحديثي

main_art_7884126منذ زمن طويل وأنا لا أخطط لمصروفاتي الشخصية ولا أعد ميزانية منزلية لنفسي ولعائلتي، ولا أعتقد أن ذلك أمر غريب أو غير تقليدي في مجتمعاتنا، لأننا كعرب لم نصل إلى تلك المرحلة من التخطيط المالي لحياتنا كما هي الحال في الغرب الذي يجب أن يكون مبنيا على خطط استراتيجية تغطي كل أفراد العائلة، فمثلا لدي ابن في الثانية من عمره، إن كنت أريد له أو أتوقع أن يريد هو أن يصبح مهندسا أو فيزيائيا أو طبيبا فسأبني خططي على أن يدرس التخصص العلمي في الثانوية، أما قبلها فلن يتغير شيء تقريبا، إذاً كلما طالت فترة تلك الخطط زادت الاحتمالات، قد يكون الحديث عن ذلك معقدا وصعبا لغير المتخصصين، فهل يمكننا بناء ميزانيات مالية لأنفسنا بدون تلك الخطط الاستراتيجية المعقدة؟ الجواب ببساطة نعم نستطيع فعل ذلك إن كانت تلك الميزانية تغطي سنة مقبلة فقط أو أن تكون مخصصة للشهر المقبل، ومن الطبيعي أن تكون تلك الميزانيات أدق كلما كانت فتراتها قصيرة، نعم أعرف ذلك، أعتقد أن الكثير ممن يقرأون هذه المقالة سيتهكمون على تلك الأفكار ويقولون مثلا حين أخطط لميزانيتي الشهرية سأقلل من تكلفة الكهرباء لأنني سأشحن هاتفي في العمل أو هناك ماء كثير في العمل صالح للشرب، هل هذه فرصة مناسبة؟ أو يقول حين يرى والده العجوز يطفئ الأنوار وهو منزعج من أن ذلك سيرفع فاتورتها، لقد سرقها الغرب منا.

إكمل قراءة بقية الموضوع

 

الأوسمة: ,

قصة عايشتها في تحقيق الأهداف

الكل يرغب أن يمتلك منزل، بإمكانك الاستفادة من هذه القصة الواقعية التي عايشتها:

في عام 1424 للهجرة تخرج فهد من الثانوية العامة، وتوظف في جهة خيرية براتب 4,500 ريال، وفي صيف 1425 للهجرة، شارك في مركز صيفي، تعرفت عليه من خلال حضوره لدورة ألقيتها في المركز، وبعد الدورة فكّر أن يبدأ حياته بامتلاك منزل، تحولت الفكرة الى أمنية ولم يثنهِ عن ذلك بالنظر لمن حوله من أقارب وأصدقاء، والده ممن لم يمتلك منزل ولديهم وظائف منذ مدة، فاستخار وعزم أن يحول الأمنية الى هدف، ورغم إكمل قراءة بقية الموضوع

 

الأوسمة: , ,

 
%d مدونون معجبون بهذه: