RSS

قصة عايشتها في تحقيق الأهداف

15 نوفمبر

الكل يرغب أن يمتلك منزل، بإمكانك الاستفادة من هذه القصة الواقعية التي عايشتها:

في عام 1424 للهجرة تخرج فهد من الثانوية العامة، وتوظف في جهة خيرية براتب 4,500 ريال، وفي صيف 1425 للهجرة، شارك في مركز صيفي، تعرفت عليه من خلال حضوره لدورة ألقيتها في المركز، وبعد الدورة فكّر أن يبدأ حياته بامتلاك منزل، تحولت الفكرة الى أمنية ولم يثنهِ عن ذلك بالنظر لمن حوله من أقارب وأصدقاء، والده ممن لم يمتلك منزل ولديهم وظائف منذ مدة، فاستخار وعزم أن يحول الأمنية الى هدف، ورغم عدم تناسب الهدف مع دخله الحالي، إلا أن صاحب الهدف يلجأ إلى الله أولاً كما جاء في الحديث (أدعوا الله وأنتم موقنون بالاجابة، واعلموا أن الله لا يستجيب دعاءً من قلبٍ غفل لاهٍ) وكما كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول: إني لا أحمل هم الإجابة، ولكن أحمل هم الدعاء، فمن رزق الدعاء فإن الاجابة معه.
وثانياً: يبحث عن الفرص فان لم يجدها صنعها، فأتى إلى والده وقال: لقد وضعت هدفاً بان أمتلك منزل قبل أن أتزوج !!! تفاجأ والده من طرح ابنه الشاب الذي فكر في أمر عجز عنه بعض ذوي الدخل العالي، ولكن المربي يُدرك أهمية تشجيع المتربي عند الإقدام، ولذا شجعه وسانده، حيث اتصل والده بأحد زملائه ممن يعمل بالعقار في شمال الرياض، وذكر له صاحبه بوجود أرض بحي الربيع بمساحة (400)م2، بسعر (650) ريال للمتر، وطلب منه والد الشاب ان يبيعها له بالتقسيط, مائة الف حاضرة والباقي بعد الانتهاء من البناء, فوافق وبدون فوائد.
وجّه الوالد بأن المنزل بينه وبين أخيه فوافق, واتفقوا على أن يقوم الوالد بدفع مائة ألف كقرض حسن، ومبلغ (10,000) ريال ويدفع فهد (5,000) ريال ويدفع اخوه (5,000) ريال بصفة شهرية ,بدأو بالعمار بالأقساط المذكورة .
وحتى يستطيع دفع هذا المبلغ الشهري مع تغطية احتياجاته الشخصية، بدأ ببرنامج لمضاعفة دخله, حيث يصلي الفجر في سوق الخضار المركزي بحي عتيقه, ويشترى ماتيسر من الخضار جملة، ثم يبيعها في الحال ليحصل على ربح يومي من مائة الى مائة وخمسون ريال, كما استخدم سيارته لنقل الركاب بمبلغ مالي, وخلال سنة وعشرة أشهر انتهى بناء المنزل، ثم أكملوا سداد المبلغ المتبقى لمكتب العقار، وخلال ثمانية أشهر تم السداد.
واصل الشابان سداد المبالغ الخاصة بوالدهم والبالغة (400,000) ريال, وخلال ثلاث سنوات سددوا كامل المبلغ.

الان فهد يملك سكن ومتزوج ويملك سيارة جديدة ولديه شركة وعمره لم يتجاوز 28 سنة (ما شاء الله تبارك الله) .

باختصار فان من يسير بأهداف ويسعى لتحقيقه فإن الله يسهل عليه
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ثَلاثَةٌ حَقٌّ عَلَى اللَّهِ عونهم : الْمُجَاهِدُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ، وَالْمُكَاتَبُ يُرِيدُ الأَدَاءَ، وَالنَّاكِحُ الذي يُرِيدُ العفاف) ” اخرجه الترمذي وهو حديث حسن.

أخوكم
سلطان الدويش
@salduweesh

 

الأوسمة: , ,

اضف تعليقك هنا:

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: