RSS

كيف تربح 150 ألف ريال في شهرين؟

04 يناير

لو سألنا أي شخص لم يمتهن الأعمال الحرة هذا السؤال لرد بأنه من المستحيل الحصول على مثل هذا المبلغ في هذه المدة. وأما لو سألناه نفس السؤال وأضفنا له “وبدون رأس مال يذكر” فماذا عساه أن يقول؟وللجواب عن هذا السؤال سأسرد هذه القصة علها أن تكون حجتي أمام من ينفي إمكانية ربح هذا المبلغ في شهرين وبدون رأس مال يذكر.

بعد عودتي من دراسة الماجستير رأيت الصحف تعج بإعلانات عن مناقصات حكومية، وفي إحدى المناسبات سألت بعض رجال الأعمال، هل يحق لي أن أتقدم لمثل هذه المناقصات؟ فكانت الإجابة ” نعم تستطيع ولكن فيه غيرك ألف واحد سيتقدم”، ومنهم من قال  ”وينك  ووين المناقصات الحكومية، تحتاج ضمان بنكي ودراسة المناقصة وسجل تجاري… الخ، من الطلبات” ثم سألت الثالث فقال ” خلك على وظيفتك واترك عنك هالخربطة”. كان هذا الكلام كافياً لإطفاء شعلة الأمل في داخلي، لزيادة دخلي وممارسة العمل الحر، ولكن أمام طموح وأمل لم أكن لأسمح لأحد بأن يحول بيني وبينه، مسحت كل ما قالوه إلا كلمة واحدة وهي “نعم تستطيع”، ثم أخرجت سجل تجاري بمبلغ 100 ريال وسجلت المؤسسة في الغرفة التجارية بـ 300 ريال.

وفي أحد الأيام  قرأت إعلاناً  في إحدى الصحف ،عن مشروع لإحدى الجهات الحكومية (توريد أكياس قلع) وكنت لم  أسمع في حياتي بهذه الأكياس، ومع ذلك اشتريت المناقصة بـ 500 ريال. سألت ما هي هذه الأكياس وإذا بها أكياس من القماش المستخدم في صناعة الخيام (رواق) بحثت عن من يصنعها فوجدتهم في أحد الأحياء، ذهبت وطلبت منهم السعر فكان السعر ثلاث ريالات للكيس الواحد، فذهبت للبنك وأصدرت ضماناً بنكياً بمبلغ خمسة عشر ألف ريال عن طريق استخدام راتبي، ومن ثم قدمت سعري للمناقصة بسعر 7 ريال للكيس. فُتحت المظاريف وكان ترتيبي الثالث ولكن تم استبعاد الأول لعدم وجود ضمان والثاني لأن العينة غير جيدة وتم ترسية المشروع على مؤسستي.

عندما وصلني التعميد كان شعوري بالفرحة لا يوصف ولم أكن مصدقاً  لما يحدث. وعندما ذهبت الفرحة وجاءت ساعة العمل اكتشفت بأني لا أمتلك التمويل وما زلت أحتاج مائة وخمسين ألف ريال لعمل المشروع. كانت هذه أولى المشاكل، وحقيقة لم أكن افكر في التمويل عند دخولي المناقصة ولكني قررت أن المشروع يستحق المخاطرة، وفي حالة الحصول على تعميد بربح جيد سأتمكن من إقناع الأهل والأقارب بتمويلي.

ذهبت للأهل والأقارب ومعي التعميد وبعروض الأسعار وقلت إن ربحي يتجاوز ١٠٠٪ وهذا التعميد ولا يوجد مخاطرة وأحتاج تمويلاً، وبالفعل جمعت المبلغ. ذهبت لمن يصنع الأكياس وعندما تعاقدت مع الأشخاص الذين يصنعون هذه الأكياس، اكتشفت أن الكمية فوق طاقتهم، وانأ ملزم بتسليمها خلال شهرين أو يتم الخصم علي، وأفادني المصنعون بأنه من المستحيل إنهاء المشروع في الوقت المحدد. وكانت هذه هي المشكلة الثانية التي واجهتها وهي أصعب من الأولى.

كان الانترنت في بداياته، بحثت في المواقع الالكترونية، فوجدت مصنعاً  في باكستان يستطيع عمل هذه الأكياس في مدة قياسية وبسعر وجودة أفضل، اتفقت معه وفعلاً أرسل لي الكمية كاملة، وقمت بتسليمها واستلام نقودي من هذه الجهة الحكومية وهكذا ربحت 150 ألف ريال، وبدون رأس مال وخلال شهرين.

– لقد كانت هذه القصة نقطة تحول في حياتي وعلمتني الكثير.

– تعلمت أنه مهما كانت نظرة الناس لأمر ما سلبية فهذا لا يعني أن النتائج ستكون سلبية.

– تعلمت بأن مخالفة رأي الأغلبية ليس خطأ في كل الأحوال.

– تعلمت أنك تستطيع أن تفعل أكثر من ما تتوقع  أو ما يتوقعه الناس منك.

– تعلمت أن كلمة مستحيل موجودة  في مخيلتنا وليست في واقع الحياة.

– تعلمت أن دخل العمل الحر في شهر قد يعادل دخل وظيفة  في سنة.

قصص النجاح في العمل التجاري ليس لها حدود ولا تقتصر على هذه القصة أو غيرها، والهدف من هذه القصة أن تعلم بأنه لا يوجد شيء اسمه مستحيل في زيادة دخلك، وهذه القصة ما هي إلا واحدة من ألاف القصص، لعلها تكون حافزاً للشباب كي يصنعوا  قصص نجاح أخرى بأنفسهم.

خالد البواردى – جريدة الشرق السعودية

المصدر

 

الأوسمة:

7 responses to “كيف تربح 150 ألف ريال في شهرين؟

  1. عبد الله محمد احمد

    2012/01/04 at 5:54 م

    نعم ونعم .
    البدايات غالبا ما تكون هي المحك الرئيسي لقدرة الانسان على تحقيق ما يريد
    بالجهد والمثابرة (وليس بذكاء او دهاء او غيرهما من الاساليب )
    وقبل كل ذلك توفيق الله سبحانه وتعالى
    احسنت قولا وعملا وبارك الله لك ولنا
    ابوعمــــــــــــــــــاد

     
  2. ام محمد

    2012/01/04 at 7:03 م

    هذه القصه حمستني كثيرا
    شكرا

     
  3. أبو ماجد

    2012/01/05 at 4:40 م

    حسب ما أشوفه أنه نحن الحين في زمن المافيا ما تقدر تدخل مكان الا ولازم يكون عندك معارف أو أصدقاء وغير كذا هله هله

     
  4. ابوعبدالاله

    2012/01/07 at 7:42 م

    مشكور عزيز خالد

    فعلا على كل واحد منا التعلم فالسوق السعودي بيه العديد من المجالات وان شاء الله يحالفنا الحظ يوما .

     
  5. abo.sara

    2012/01/10 at 9:42 م

    قصه حمااااااسية جداااااا

    بصراحه تنفع سيناريو فلم اكشن ….والله ما استهزئ…..انا تحمست معها بهذي الطريقة

    وانا متابع جيد لكل مايكتب في هذه المدونه ….

    حلمي بمشروووع دخله شهريا 3000-5000

    اعتقد ليس صعب

    انتظر الفرصه وهي قريبه باذن الله

    دعواتكم🙂

     
  6. المنتصرباللة

    2012/01/30 at 6:41 م

    لخوف من الخسارة وخاصة اذا كان راس مالك بسيط اللهم ارزقنا ورزق منا
    الخوف قطع قلوب البعاريين

     
  7. سيف الدين جاو

    2012/04/06 at 3:17 ص

    والله انا ارى انه توفيق من الله ثم بعد ذلك فطنة رشيدة من العبد انه استحسن ربه فنوى ولما بدا بالعمل وجد من يعينه على الحاجه لانه ذ هب لاقاربه ليساعدوه و لا عيب فى ذلك طالما السداد موجود ومضمون وتلك هى الحجه ان الذى يدين نفسه لابد وان يعرف طريق السداد اولا وبعد ذلط يتركها على الذى لا يغفل ولا ينام

     

اضف تعليقك هنا:

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: