RSS

المكافآت الأخيرة فرصة ذهبية لاتخاذ قرار الادخار

30 مارس

محمد القويز

كتبت في عدد من المقالات السابقة عن أهمية الادخار لتحقيق الأهداف المالية، وأن الادخار في كثير من الأحيان يزيد أهمية عن الاستثمار في مجال التخطيط المالي، وفي هذا الصدد دعوت دوماً لاتخاذ القرار بالادخار في وقت مبكر ودون تعطيل أو تسويف، وذلك بمعاملة الادخار كالتزام مالي ثابت كل شهر (مثله مثل فاتورة الهاتف أو الكهرباء) بدلاً من النظر إليه كمبلغ فائض بعد الصرف.

وقد كانت بعض الردود على توصياتي بأن الأوضاع متردية وأن المصاريف كثيرة، ما لا يدع مجالاً للتفكير في الادخار في الوقت الحالي، أو على الأقل ما يتطلب تأجيل الادخار إلى المستقبل، وقد كان تعليقي على تلك الردود هو المقولة الشهيرة “لا تدخر ما يتبقى بعد الصرف، بل اصرف ما يتبقى بعد الادخار”، فالتعامل مع الادخار كالمبلغ الفائض بعد الصرف عادة ما يؤدي إلى عدم بقاء شيء في آخر الشهر لندخره. وذلك لأن الإنسان مجبول على تطويع مصاريفه على دخله المتاح، ونتيجة لذلك فإن الشخص الذي تطرأ عليه زيادة في الدخل يبدأ في تحقيق فائض شهري في الأشهر الأولى، ولكن ما يلبث بضعة أشهر إلا وتزداد مصاريفه لتناسب دخله الجديد (وبشكل لا شعوري في كثير من الأحيان)، بحيث يختفي هذا الفائض بعد بضعة أشهر، ومن ثم ينتظر الشخص الزيادة المقبلة في الدخل ليبدأ في الادخار من جديد، وهكذا تدور الدائرة دون أن ينجح الشخص في الادخار.

لهذا أرى أن القرارات الأخيرة بمنح مكافأة راتبين لموظفي الدولة ولعديد من موظفي القطاع الخاص، تعتبر فرصة ذهبية للبدء في الادخار لمن لم يبدأ فيه بعد، ولزيادته والالتزام به لمن بدأه ولم يكمل.. ومن باب ذلك إليك التوصيات التالية:

أولاً: لا تصرف مبلغ المكافأة، بل حوله إلى حساب ادخاري واستثماري. فمبلغ المكافأة إذا تم صرفه (على هدية أو رحلة أو ما شابه) فسيعود عليك بمردود وقتي زائل، أما إذا تم ادخاره واستثماره فسيكون بذرة لتحقيق أهداف أكبر بمشيئة الله (كامتلاك منزل أو بدء مشروع أو غيره) ما يرجى معه تحقيق منفعة أكبر وأكثر دواماً، وإن اضطررت فلا بأس بصرف جزء من المكافأة، ولكن في نسبة قليلة منها.

ثانياً: لا تتوقف عند هذا الحد، بل استغل بذرة الادخار التي بدأت بها مع المكافأة واتخذ قرارك بالبدء في الادخار مرة واحدة، بمعنى ألا تلجأ إلى الادخار بشكل يدوي، بحيث تجاهد كل شهر لاستقطاع مبلغ لتجنيبه للادخار، بل من الأفضل أن تذهب إلى بنكك مرّة واحدة فتخبره برغبتك في استقطاع مبلغ محدد كل شهر في وقت نزول الراتب، بحيث يتم تحويله إلى حساب ادخاري أو استثماري، وذلك بشكل آلي ودون الرجوع إليك، ليتبقى لك في حسابك الجاري فقط المبالغ المفترض أن تقوم بصرفها بشكل شهري، حيث تتعامل مع هذا المبلغ على أساس أنه هو دخلك الوحيد. ومن الممكن البدء بمبلغ اقتطاع صغير في البداية لكيلا يؤثر في مصروفك الشهري بشكل كبير. كما تحبذ زيادة الاقتطاع بشكل دوري كلما تعودت على الدخل الأقل، أو كلما تحققت زيادة في الدخل (بحيث تذهب غالبية الزيادة للادخار بدلاً من أن تذهب للصرف).

أرجو ألا نفوت هذه الفرصة، لأن نبدأ رحلة الادخار والاستثمار.. مع تمنياتي للجميع بالنجاح في خططهم المالية، وبالتوفيق والسعادة.

المصدر

 

الأوسمة:

4 responses to “المكافآت الأخيرة فرصة ذهبية لاتخاذ قرار الادخار

  1. ابوعبدالاله

    2011/03/30 at 11:13 ص

    الاخ محمد القويز

    شكرا على النصيحة وان شاء الله سوف اقوم بذلك لن الغد في علم الله لا نعرف عنه شي لذا اقول لك شكرا

    اخوك ابوعبدالاله

     
  2. ابو ميار

    2011/03/30 at 2:12 م

    تحية طيبه
    اشكرك على نصايحك المميزة وخلال سنه واحدة استطعت ان ادخر مبلغ لم اكن احلم به وهدفي ربع مليون في اربع سنوات ان شاء الله مع العلم بانه في السابق كان الراتب ينتهي قبل يوم 20 وكنت اتسلف اليوم انا اسلف ولله الحمد

     
  3. د.سمر

    2011/04/01 at 3:00 م

    لم أسحب مكافأتي بعد ..لكن يبدو أنها ستصرف حال سحبها وفورا😦

    كنت أتمنى الادخار واتباع نصائحك بالأعلى ولكن😦

    جوزيت خيرا

     
  4. عبدالله

    2011/04/11 at 5:42 م

    والله حقيقة شي طيب لكن الله يوفق الجميع ويبارك لنا باموالنا يارب

     

اضف تعليقك هنا:

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: