RSS

فكر كثيراً قبل الإقدام على الاقتراض

08 مايو

عروس تفكر في الانفصال نتيجة لعجز زوجها الغارق في الديون عن توفير أبسط الأشياء للمنزل

الموظفون البسطاء يقعون في فخ الاقتراض !

مصيدة الديون واغراءات البنوك

قارئة كريمة بعثت اليّ برسالة مُحزنة عن تأثير الديون على حياتها الزوجية وتأثير هذه الديون على نفسية زوجها.

تقول هذه القارئة بأنها تزوجت منذ ثلاثة أشهر ، ولاحظت خلال زواجها بأن زوجها لا ينام بالليل ولا بالنهار وأن صحته في تدهور ، وبرغم أنه عريس إلا أنه كان حزيناً معظم الوقت ، و قد عرفت أسباب أرقه و كآبته ؛ إذ تقول بأن زوجها الموظف البسيط الذي لا يتجاوز مُرتبه الثلاثة آلاف ريال عليه ديون للبنوك ولشركات تقسيط السيارات تزيد عن الثلاثمائة ألف ريال.

قد تكون سببا في تعاسة الانسان

فزوجها تزوجها عن طريق الديون من شركات تقسيط السيارات ؛ أي أنه يشتري السيارات بالتقسيط و يبيعها بأقل من قيمتها نقداً مع نفس الشركة ، وقد فعل ذلك عدة مرات. و كذلك قام ببناء بيت شعبي لوالده وزوّج والده أيضاً بنفس الطريقة بقروض من البنوك وسيارات تقسيط ، وأصبح ما يجب عليه دفعه شهرياً أضعاف مُرتبه البسيط ، و حتى بطاقة البنك سُحبت منه ، نظراً للقروض التي عليه للبنك هذا عدا الأقساط للدائنين الآخرين. تقول هذه الزوجة (العروس) الشابة بأن وضعهم المالي مُزر بشكلٍ كبير فحتى الأكل غير متوفر لهما .. تقول ( تصوّر حتى البصل ليس عندنا.. تصوّر كيف نستطيع الطبخ بدون بصل!). إنها حقيقة مأساة بكل معنى الكلمة. وتكُمل الزوجة قولها بأنها بعد أن عرفت حقيقة وضع زوجها ، وسبب آرقه وكآبته و عجزه عن توفير أبسط الأشياء للمنزل فكيف تفعل وهي بعد عروس. قالت بأنها تفكّر في الانفصال عن زوجها و طلب الطلاق وتطلب مشورتي في هذا الأمر؟.

بالطبع لا ننصح أبداً بالطلاق ، فهي تقول إن الأمر معقد وغير قابل للحل ؛ فكيف يستطيع زوجها بمرتبه البسيط تسديد كل هذه الديون ، ففي نهاية كل شهر ، مرتبه كله يذهب للبنك لتسديد القروض ، ويبدأ أصحاب شركات التقسيط في مطالبته بتسديد الأقساط التي لا يملكها ولا تعرف كيف يفعل زوجها فهي ترى أن جميع الطرق مغلقة في وجهه ، وبرغم أن زوجها شخص طيب وزوج جيد لكنها لاتستطيع أن تصبر على هذه الحياة!.

هذه القصة واحدة من مئات إن لم تكن من آلاف القصص لأشخاص وقعوا في فخ الاقتراض دون التفكير في السداد. أغلب من يفعلون ذلك هم الموظفون البسطاء الذين مرتباتهم لا تزيد عن الخمسة آلاف ريال. يقترضون من البنوك ، ويستخدمون بطاقات الإئتمان و يقترضون من شركات التقسيط للسيارات التي تبيع لهم السيارات بالتقسيط ثم تشتريها منهم أو تعرضها للبيع بالنقد بمبلغ أقل من قيمتها فتُباع ويستلم المُقترض مبلغاً على أن يُسدده بنسبة مئوية عالية . بعد أن تبدأ المطالبات من الدائنين ؛ سواءً كانوا البنوك أو شركات تقسيط السيارات و يشعر المقُترض بأنه لا يستطيع أن يقوم بسداد هذه الأقساط التي في كثير من الأحيان تفوق مُرتبه أو لا يبقى له من المرتب سوى مبلغ ضئيل لا يكفي لسداد أجرة المنزل المستأجر أو الأكل أو مصروفات النقل. غالباً ما يكون من يقترض هم الذين يريدون الزواج وتكون أسرهم فقيرة أو ليس لدى الشاب الذي يُريد الزواج أي مبالغ مادية تُساعده على الزواج ، فمرتبه البسيط لا يستطيع التوفير منه ، لذلك يلجأ مثل هؤلاء إلى الاقتراض بالطريقة التي ذكرناها.

بداية الحياة الزوجية بالاقتراض بالنسبة لشاب يعمل في وظيفة بسيطة ومرتب ضئيل ويضع نفسه في هذا المأزق المادي الصعب ، يجعل حياته مأساة حقيقية و مزرية.

براثن الدين يعيش الانسان في دوامة

لا يكاد يمر أسبوع إلا ويمر عليّ في العيادة أكثر من شخص يُعاني من هذه المشكلة ؛ مشكلة الوقوع في براثن الدين وعدم القدرة على التسديد ومن ثم ينعكس ذلك على نفسيته و حياته فيُصاب بالإكتئاب واضطراب عدم التكيّف.

هذه الاضطرابات قد تُساعد فيها بشكل مؤقت ، ولفترةٍ قصيرة بعض الأدوية التي تُعالج الأعراض مثل الأرق ، حيث تُساعد الشخص على النوم ، أو تجعله لا يُفكر بشكلٍ مستمر في مشكلته و تُعطيه بعض الراحة. المشكلة الأساسية لا تُحل في عيادة الطبيب النفسي لأنها تكون قد تجاوزت حل الطبيب النفسي الذي قد يُقدّم بعض النصائح – طبعاً بعد فوات أوانها – التي لا تُفيد ، كذلك بعض الأدوية المضادة للإكتئاب التي كما ذكرت تساعده مؤقتاً.

الدين ذل في النهار وهمٌ في الليل.. هذه الكلمات صحيحة ، فالشخص الذي يستدين ويظن بأن الأمر غاية في البساطة و أنه يستطيع أن يقوم بالسداد برغم أن مُرتبه لا يُساعده على سداد الأقساط بشكلٍ مُنتظم وبذلك تزداد الفوائد التي يُطالب بها البنك سواءً للقروض التي حصل عليها المقتُرض نقداً أو عن طريق البطاقات بأن الأمر غاية في البساطة و أنه يستطيع أن يقوم بالسداد برغم أن مُرتبه لا يُساعده على سداد الأقساط بشكلٍ مُنتظم وبذلك تزداد الفوائد التي يُطالب بها البنك سواءً للقروض التي حصل عليها المقتُرض نقداً أو عن طريق بطاقات الإئتمان.

القروض أصبحت سهلة ، والبنوك تقوم بعمل دعايات للمستهلكين والذين يُريدون أن يعيشوا حياةً مُرفهة ، وأحياناً يقترض بعض الناس مبالغ كبيرة لأمور قد لا تكون أساسية وضرورة من ضروريات الحياة ، فهناك من يقترض للسفر خلال فصل الصيف ويصرف مبالغ كبيرة ، سواء عن طريق قروض نقدية أو باستخدام بطاقات الإئتمان بشكلٍ مُبالغ فيه ويبقى يدفع الأقساط بفوائدها الكبيرة. يجب أن نعي بأن بعض الأشخاص الذين يُعانون من الكآبة يصرفون مبالغ كبيرة حيث ذلك يرفع مزاجهم ولا يُفكرون بعقلانية بكيفية سداد هذه المبالغ ، خاصةً إذا كانت عن طريق بطاقات الإئتمان ، التي توقع الكثيرون في دوامة الديون التي ليس هناك داعٍ لها.

يصرفون بدون وعي

ثمة أمر آخر وهو أن بعض مرضى اضطراب الوجدان ثُنائي القطب ، عندما يكونون في حالة الهوس فإنهم يصرفون بدون وعي ، ويصرفون مبالغ كبيرة ، وقد ذكرت ذلك احدى المريضات بهذا الاضطراب والتي كتبت كتاباً عن مرضها بعنوان ” عقل غير سليم” و ذكرت فيه كيف أنها كانت تصرف مبالغ كبيرة أثناء نوبات الهوس و تقع في مأزق مادي كبير بعد أن تشفى من نوبات الهوس ، ويأتي شقيقها ليحاول مساعدتها في الخروج من مأزق الديون التي وقعت فيها ، حيث كان شقيقها هذا محاسباً ، حسبما أتذكّر ، لذلك يجب الإنتباه للشخص الذي يُعاني من مرض الاضطراب الوجداني ثنُائي القطب ، عندما يكون في نوبة هوس ، ويجب أخذ بطاقات الإئتمان منه و تنبيه البنوك – إذا شعر الأقارب و الأصدقاء بأن المريض يُريد أخذ قرض- بأن هذا الشخص ليس في كامل قواه العقلية من ناحية التصّرف في الأموال.

إن الحالة النفسية للشخص تلعب دوراً مهماً في تصريف أموره المالية ، فكما ذكرنا بأن هناك أشخاصاً يجدون في الشراء متعة و رفعاً لمزاجهم. فتجد أشخاصاً يشترون أغراضاً قد لا تكون ضرورية أو حتى مقبول شرائها ولكن الشعور بتحسّن المزاج و ارتفاعه يجعل المرء ، وخاصةً النساء يلجأن إلى الشراء لتحسين مزاجهن أكثر من الرجال. لذلك من المفيد أن تفكّر المرأة كثيراً عند الشراء ، خاصةً إذا كانت تستخدم بطاقات الإئتمان ، حيث تصرف بدون أن تشعر بمدى المبالغ التي تصرفها ، والمهم هو سعادتها و ارتفاع مزاجها.!

إن تصريف المرء لأموره المالية ليست بالأمر السهل ، لذلك يجب على الاشخاص الذين يُعانون من مشاكل في تصريف امورهم المالية استشارة متخصصين في الأمور المالية عند إقدامهم أو التفكير في أخذ قروض أو الحصول على عدد كبير من بطاقات الإئتمان. و النصيحة التي يُقدمها الخبراء في الشؤون المالية هو محاولة عدم اقتناء بطاقة ائتمان إلا في الظروف التي يتطلبها الوضع المالي للشخص ، وعليه أن يدفع المبالغ التي عليه لبطاقات الإئتمان كأولوية حتى لا تتراكم عليه المبالغ و تزيد الفوائد ويُصعب عليه تسديد هذه المبالغ ، ويجب على المرء ألا يسدد ديناً بدين من مصدر آخر فهذا يجعل المرء يدور في دائرة الديون المزعجة ، بل عليه أن يوفّر ويضع تسديد الديون أولوية ، وأن لا يلجأ للاقتراض إلا في حالات الضرورة ، وأن يحسب مقدار دخله وقدرته على تسديد الأقساط دون أن تؤثر كثيراً على مصروفاته وإلتزماته المالية تجاه عائلته وتوفير الأمور الضرورية لمنزله وعائلته.

إن الديون تُسببّ إحباطاً وقد يدخل الشخص في اكتئاب مرضي إذا عجز عن سداد الأقساط و أصبح رهين القروض التي قد تجعله لا يستطيع أن يؤمن الضروريات الأساسية مثل الأكل و المسكن لعائلته وهذا قد يجعله في موقفٍ صعب جداً . لذلك ننصح الأشخاص الذين يتهاونون بالافتراض أن يفكروا كثيراً قبل الإقدام على الاقتراض.

المصدر

 

الأوسمة:

6 responses to “فكر كثيراً قبل الإقدام على الاقتراض

  1. habiba

    2010/06/17 at 3:03 م

    كنت اعتقد تماما بان قصتي هي الفريدة من نوعها راتبي 6000-5000 وعلي ان اسدد ديون بنفس هذا المبلغ تقريبا والآن هذا اخ لي في الإسلام يعاني من نفس المسكلة وراتبه فقط 3000 سبحانك ربي مأحلمك ومأعظمك اقضي عنا الدين واغننا من الفقر
    انا سعيدة جدا والحمد لله انني هديت الى هذا الموقع وسانشره لكل من اعرف ان شاء الله

     
  2. ابو عابد

    2010/07/15 at 2:39 ص

    تسببت لي بطاقات الاتمان بكارثة حقيقية فراتبي 5000 ريال وبلغ ديني للبطاقات 47000 ريال حتى عجزت عن السداد. وبفضل من الله استطعت سدادها بعد فترة من الزمن. والغيتيتها جميعا
    ياليت احدا نصحني قبل ان اتورط بها ولكن لله الحمد والمنة. والآن احذر وانبه اخواني واصدقائي من الوقوع في براثن دين البنوك اعاذني الله وإياكم منها.

    جزاكم الله خيرا عني وعن المسلمين.

     
  3. ابو علي

    2010/07/20 at 1:25 ص

    سبقتكم جميعا في التورط بالديون التي اثقلت كاهلي والسبب دائما سوء ادارة الموارد المالية والتهاون في الادخار ومنذ 15 سنة سابقة لا ازال اعاني وان كانت اقل نسبيا الان بسبب قررارات خاطئة غير مدروسة اتخذتها في حياتي المالية
    حمانا الله تعالى جميعا من غول الديون والاقتراض (خاصة الربوي) انه الغني الحميد ذو الفضل والمنة
    مقدما احترامي للكاتب المحترم

     
  4. التعيسه والمرجوة رحمة ربها

    2010/10/02 at 7:21 م

    انا والله ما في مثل قصتي تزوجت من خمس سنوات ومن يوم تزوجت وانا غارقه في الديون وبعت كل ما املك من ذهب والمال الي كنت امتلكه اعطيته لزوجي لاني احبه واحترمه وهو انسان ملتزم ومن حفظة القران الكريم وكل الديون بسبب والد زوجي الذي زوج ابنه ثم اخذ منه كل شي لا ادري عقوبة له انه تزوج او ماذا وزوجي اعطه كل شي طاعة له وانا كان مؤتمنه على عمارة ااخذ الايجارات واوردها الى البنك والمشكله كنا نصرف هذه الفلوس وتراكم المبلغ الى ان صار ما يقارب مليون والان طلبوا مننا نرسل فلوسهم لان صاحب العماره في السعوديه وانا اليوم اتعس انسانه في العالم لانها حتصير مشكله وانا افكر ان انفصل عن زوجي ولدي طفلين انا خلاص لا استطيع الصبر ولاادري ما العمل لكن مالها الا الله فانا اجيب الادعيه واذكر الله
    يعني ديون تخرب مستقبل اسره كامله وانا لا اريد ان انفصل من اجل ان لا يتيتم اولادي لاني انا محرومه من الاب والاهل الله يعين

     
  5. التعيسه والمرجوة رحمة ربها

    2010/10/02 at 7:29 م

    الديون تجيب الاكتئاب النفسي وكذلك انعدمت عندي العاطفه الزوجيه واصبحت انطوائيه بعدما كنت اجتماعيه وينعدم ميل المرأه للرجل وكذلك الامراض مثل السكر والظغط وينحرم من الدراسه يصبح الشخص كل تفكيره في اليوم الذي يحلم به هو قضاء الديون الذي عليه فارجوا من اي واحد مقبل على الزواج ان يدرس الموضوع جيدا ولا يدخل اي حياة بديون لانه سيظيع كل شي ولا يبقى الا المشاكل والهم (اللهم اني اعوذبك من الهم والحزن واعوذبك من الجبن والبخل واعوذبك من العجز والكسل واعوذبك من غلية الدين وقهر الرجال ) ارجو من اي واحد يقرأ رسالتي ان يدعوا لي ان الله يقظي ديني ويسعدني لاني لا اعرف السعاده في الصغر يتم ومسؤليه وتعاسه وفي الكبر ديون يتمنى الواحد انه يموت قبل ان يعيش هذه اللحظه

     
  6. lina

    2012/08/02 at 10:54 ص

    كنت افكرفي اخد قرض من البنكلشراء منزل زوجي دائما ضد الفكرة لانه يخاف من عجز الدفع ان حدث مكروه وقال انه لن ينام الليل وسنكون تعساء وبعد قرائتي للموضوع والردود الان اقول لا للديون فما حرمها لله صدفة الله يعين كل شخص عنده ديون ويخفف عنه الحنمل وربي يرزقنا سكن نتستر فيه

     

اضف تعليقك هنا:

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: