RSS

لمن خسر في سوق الأسهم … وفي أي مشروع تجاري

29 أبريل

لمن خسر في سوق الأسهم

د. مهندس/ عبدالله بن صالح الخليوي

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله, اللهم لامانع لما أعطيت ولامعطي لما منعت ولا راد لما قضيت ولا مشيئة فوق مشيئتك انت الأول والآخر والظاهر والباطن وأنت على كل شيء قدير.

لاشك أحبابي أن الكثير من المواطنين خسروا أموالهم في سوق الأسهم خصوصا بعد انزلاق فبراير الشهير ثم النزول الأخير الذي قضى على الأخضر واليابس في صورة دراماتيكية لم يشهدها السوق من قبل حيث هبط سعر الكثير من الأسهم دون قيمتها الاسمية أو الدفترية, وهذا الهبوط كان له انعكاسات سلبية على كثير من الناس, فالمال من الضرورات الخمس التي جاء الاسلام لحمايتها, وهو عصب الحياة ومقياس تقدم الأمم.

ومن المصائب التي ابتلى بها الكثير من الناس خسارة المال كله أو معظمه في سوق الأسهم ويشتد الأمر ايلاما إذا كان الخاسر قد نشأ في سعة من الرزق ورخاء فيشق عليه حالة البؤس وإذا اجتمع مع ذلك كله تحمل الدين العظيم ,ومطالبة الغرماء .

ويختلف تفاعل الناس مع الخسارة فبعضهم يقابلها بصبر واحتساب وايمان وبعضهم يجزع جزعا عظيما وترى طارقات الأفكار تجعل نهاره ليلا وليله نهارا قد شاب قبل أوانه لا ابتسامة ولا فرح ولاسرور بل كدر في كدر, ولاشك أن قوة الايمان مرتبطة ارتباطا وثيقا بما يصيب المسلم في هذه الحياة من هم أو حزن أو كدر أو غم إذا صبر واحتسب مستشعرا دائما أن الدنيا زائلة وأننا عنها قريبا راحلون.

ولاشك أن تغير الحال من السعة إلى الضيق ومن اليسر إلى العسر ومن الرخاء إلى الشدة أمر له تأثيره على المسلم وقد تعوذ النبي صلى الله عليه وسلم من ذلك فقال : اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك وتحول عافيتك , وفجأة نقمتك , وجميع سخطك” رواه مسلم وقال الرسول صلى الله عليه وسلم ” اللهم إني أعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال ” رواه النسائي وأبو داود, وقال عليه الصلاة والسلام : اللهم إني أعوذ بك من الكفر والفقر ” رواه أحمد.

لن أشخص في هذا المقال أسباب الخسارة فقد كفاني مؤونة ذلك الكثير من الكتاب والمتخصصين لكن دعوني أحاول أن أصف الدواء الناجع بإذن الله لكل من كان ضحية السوق:

أولا : ادراك واستشعار حقارة هذه الدنيا وأنها لاتعدل عند الله جناح بعوضة, وأنها ليست لحي سكنا بل أنها جبلت على كدر ونحن نريدها صفوا من الأكدار. وأكبر مثال على ذلك سيد البشر عليه الصلاة والسلام الذي زهد فيها واختار أن يكون عبدا نبيا لاملكا نبيا, وتذكر أخي الحجر أو الغرف التي كان يسكنها والطعام الذي يأكله والفراش الي ينام عليه وهو أشرف الخلق وأعلاهم كعبا ومنزلة ومكانة. فلا تأسف على الدنيا ومافيها فالموت لاشك يفنينا ويفنيها.

ثانيا : الإيمان بالقضاء والقدر خيره وشره من الله ركن من أركان الايمان لايتم ايمان المسلم إلا به. يجب أن تعلم أخي المسلم أن ما أصابك لم يكن ليخطئك وما أخطأك لم يكن ليصيبك وأن الأمة لو اجتمعوا على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء كتبه الله لك ولو اجتمعوا على أن يضروك لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك. وعليك أن تدرك أن الله عز وجل قد كتب آحال العباد وأرزاقهم ودقائق أمورهم قبل أن يخلقهم بخمسين الف سنه كما جاء في الحديث.

ثالثا : في أمور الدين انظر إلى من هو فوقك لتقتدي به وفي أمور الدنيا انظر إلى من هو دونك لتعرف فضل الله عليك. في تقرير الأمم المتحدة يعيش فوق كوكب الأرض 6 مليارات من البشر يبلغ عدد سكان الدول النامية منها 4.3 مليارات، يعيش منهم ما يقارب 3 مليارات تحت خط الفقر وهو دولاران أميركيان في اليوم، ومن بين هؤلاء هنالك 1.2 مليار يحصلون على أقل من دولار واحد يوميا.

رابعا : الدعاء وسؤال الله عز وجل والتضرع إليه وطلب الفرج وقضاء الدين والرزق, وهذا سلاح قل من يجيد استخدامه , ولإجادة استخدام سلاح الدعاء عليك أن تدعو ربك بقلب حاضر ودمعة مسكوبة وتتخير الأوقات الفضلى كآخر الليل مثلا وتلح في الدعاء وتنطرح بين يدي الله, وثق أن الله لن يردك خائبا فهو سبحانه يستحي أن يرد عبده, ولازم الاستغفار, قال تعالى : فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا.

خامسا : استمع وانظر وتفكر فيمن خسارته أضعاف خسارتك فالمصائب يرقق بعضها بعضا. كل الناس خسروا لست أنت وحدك في هذا الموج الهادر فإن كنت خسرت مليونا فغيرك خسر عشرة ومائة وألف مليون. وإذا تأملت في مصائب الناس هانت عليك مصائبك واحمد الله أنك لم ترتكب جرما يقضي على دنياك وآخرتك , وقد سمعنا بمن انتحر أو أصيب بمرض نفسي.

سادسا : تذكر أن الله عز وجل أخذ منك المال وهذه نعمة ولكنه أعطاك الزوجة والولد, وأعظم من ذلك الصحة والعافية , بل أعظم من ذلك كله الإيمان والهداية فإذا تذكرت نعم الله عليك لم تكترث بزوال نعمة المال. هب أنك تملك الملايين وقمت من نومك فاقدا لنعمة البصر ماذا ستكون ردة فعلك؟ ستتمنى بالتأكيد أن يرد عليك بصرك وتكون فقيرا, ولو فقدت زوجك أو ولدك فهل سيكون للحياة لذة؟ فاحمد الله دائما وابدا واعلم أن البلاء على قدر العمل والله إذا أحب قوما ابتلاهم فمن رضي فله الرضا ومن سخط فعليه السخط.

سابعا : قد تكون خسارتك ابتلاء أو عقوبة عجلها الله لك في الدنيا لكسبك المحرم أو تخوضك في الشبهات ليطهرك فتقدم على الله نقي السريرة نظيف الكسب لاسيما مع توسع الناس في سوق الأسهم , والخوض فيها دون ورع يحجزهم عن الولوج في مطبات الشبهات ومنزلق الكسب المحرم.

ثامنا : اعلم وتذكر دائما أن الله يسوق رزقك إليك سوقا فلن تموت نفس حتى تستكمل رزقها لامحالة فخسارتك ليس نهاية المشوار بل قد يفتح الله لك باب رزق يكون قرة عين لك في الدنيا والآخرة.

تاسعا : ليس من الحكمة ولا من العقل ولا من حسن التصرف أن تتقوقع على نفسك تلطم الخد وتقول لو أني فعلت كذا وكذا لكان كذا وكذا, فأنت بتصرفك ذاك لن تحل مشكلتك لكن الحل الأمثل أن تفكر بحلول مبتكرة تسأل وتذهب وتناقش وتبذل الأسباب ولا تستسلم أبدا للهموم والأحزان فهي من أسهل مداخل الشيطان على الانسان. وهذا هو الفرق بين الناجح والفاشل, الفاشل يعيش رهن مأساته أو مشكلته والناجح يفكر دائما في الحلول.

عاشرا : اربع على نفسك أخي المسلم وارفق بها فالمسلم لايؤاخذ إن مات وعليه دين إذا كان عازما على سداده, كما جاء في الحديث الذي رواه الامام البخاري رحمه الله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : من أخذ أموال الناس يريد سدادها سدد الله عنه , ومن أخذها يريد اتلافها أتلفه الله.

الحادي عشر : الصدقة وأثرها العجيب في الرزق قال عليه السلام في الحديث الذي رواه الامام مسلم : يابن آدم أنفق ينفق عليك, والصدقة تدفع غضب الرب وتدفع ميتتة السوء وتنمي المال كذلك صلة الرحم قال عليه السلام : من سره أن يبسط له في رزقه وأن ينسأ له في أثره فليصل رحمه ” رواه البخارى

الثاني عشر : ثق أن الاقتصاد له دورات فالأسواق العالمية مرت بأزمات مشابهة وتجاوزت كبوتها, ولا بأس أن تسترشد وتسأل المختصين الثقات فلعل في تحليلهم واطلاعهم بحكم التخصص البلسم الشافي فهناك اقتصاديون كثر قالوا بأن السوق سيسترد عافيته خلال العامين القادمين لامحالة فاصبر ولا تستعجل واعتبر أن مالديك من مال قد أعرته لأحد, فلابد أن يأتي اليوم الذي تقر فيه عينك باسترداد مالك أو جزء منه, واقتصادنا بشكل عام يسير وفق خطط مدروسة وهو اقتصاد متين راسخ وقوي, واضحك للدنيا ولا تضع أحلى أيامك في كدر وهم فما مضى من عمرك لايعود ولا يعوض, واسمع الى الشاعر : مامضى فات والمؤمل غيب ولك الساعة التي أنت فيها.

آمل أن أكون قد وفقت في اعطاء العلاج الناجع بإذن الله وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

(منقول)

المصدر

 

الأوسمة: , ,

One response to “لمن خسر في سوق الأسهم … وفي أي مشروع تجاري

  1. osama

    2010/09/28 at 11:11 ص

    جزاك الله خير على هذا الموضوع والعرض الرائع
    خالص تحياتي

     

اضف تعليقك هنا:

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: