RSS

الإنتاجية

25 نوفمبر

د. عبدالكريم بكار
الحياة التي منحنا إياها الله جل وعلا فرصة لا تتكرر ، ومن واجبنا أن نتعلم كيف نهتبل هذه الفرصة كي تحقق فيها أفضل ما يمكن أن يحققه شخص ، يعيش في مثل ظروفنا ، ويملك ما نملكه من مواهب ووسائل ، عن زماننا هذا ليس زمان الأشياء العادية ، ففي ظل التنافس الشديد الذي اخترق كل مجالات الحياة ، بات النجاح والسيطرة من نصيب ذوي الإنتاج الكثيف والمتفوق ، والمسلم الواعي بمتطلبات التدين الحق ، يملك كل المفاهيم والأدبيات التي تجعل إنتاجيته عالية الجودة ، لكنه بحاجة دائمة إلى أن يفتح عينيه على خبرات الآخرين في استثمار الإمكانات المتاحة ، لتحقيق أفضل الإنجازات .
كثير من الناس ؟ مع الأسف ؟ يسوغ سوء نتائجه بصعوبة ظروفه وقلة موارده ،ومع أن ذلك قد يكون صحيحاً في كثير من الأحيان غلا أننا في المقابل كثيراً ما نرى أشخاصاً سجلوا أرقاماً قياسية في الجودة وكثافة الإنتاج مع أنهم في ظروف قاسية وأوضاع غير مواتية ،كما أننا رأينا أشخاصاً كثيرين أخفقوا أخفاقاً ذريعاً في أعمالهم مع أنه توفرت لهم ظروف وإمكانات ممتازة يحلم بها كثيرون غيرهم ،وهذا كله يدعونا إلى القول : عن الرجال العظماء لا يخضعون للظروف الصعبة ، ولا الموارد الشحيحة ،وإنما يستخدمون ما لديهم من إيمان وثقة بعون الله تعالى وعزيمة ومواهب وخبرات وطموحات في تحسين ظروف العمل ، وكسر الحلقات المفرغة التي يدور فيها غيرهم ، واهدف من وراء كل هذا إلى القول : إن بإمكان كل واحد منا اياً كان وضعه أن يحسن إنتاجيته ، ويزيد في فعاليته ، ويتخلص من كثير من الضروريات التي تحيط به .
إذا تساءلنا : ما الذي يساعد الواحد منا على أن يتميز في إنتاجيته ، ويزيد كفاءته أمكنني أن أقول بإختصار شديد ن إن هناك عدداً من الإجراءات التي تساعدنا في ذلك ، لعل منها الآتي :
1- رسم أهداف محددة ، يسعى المرء إلى تحقيقها ، وتحديد الوقت المطلوب والموارد اللازمة لإنجازها ، حيث تثبت التجارب أن عدم امتلاك الشخص لأهداف محدده ، يجعله يبدد جهوده ،ويجعل عطاءه محدوداً .
2- تركيز الاهتمام على الأمور التي تقع داخل دائرة التأثير الشخصي لنا ، فالأشياء التي تهمنا كثيرة ، لكن كثيراً منها خارج سيطرتنا ، لكنها تأخذ الكثير من تفكيرنا ووقتنا ، ولست أقول بأهمال كل مالا تأثير لنا فيه ، فهذا لا يصح بالإضافة إلى أنه غير ممكن ، ولكن أقل لنعطه 5 % من أهتمامنا ووقتنا ن ولنترك ما لدينا من طاقة للاشتغال بالقضايا التي نستطيع فعلاً  أن تؤثر فيها ، مثل استغلال وقتنا الخاص في تربية ولد أو تعلم مهارة،أو مساعدة صديق أو إرشاد مسلم إلى الخير .
3- علينا أن نتعلم كيف ندير أوقاتنا على الوجه الحسن ، فنقلل من أوقات الفراغ التي لا تستغل ، ومن أوقات الاسترخاء والأدوات الطويلة التي نقضيها على الهاتف في أمور غير ضرورية ، ومن المكوث المديد في زيارات الأصدقاء .
4- تحديد الأولويات ، إذ إن الأشياء التي يمكن أن ننشغل بها كثيرة جداً ، ومهما كان لدينا متسع من الأوقات ، فإنها في النهاية أضيق من أن تتسع لقضاء كل حاجاتنا ، لنعط الأولوية للبرنامج اليومي الذي اخذنا على عاتقنا تنفيذه وما ليس داخلاً فيه ، فيمكن تأجيله إلى وقت آخر .
5- لنحاول دائماً توفير البيئة وبناء العلاقات التي تساعدنا على العمل المثير الجيد ، فنبحث عن أماكن الهدوء ، ونوفر كل الأدوات التي تساعدنا على الاستمرار ، في العمل لمدة طويلة ، مثل الكرسي المريح وحرارة الجو المناسبة وإحضار المراجع والمعاجم التي قد نحتاجه أثناء القراءة ، ولنصحب الأشخاص الذي يشدون من أزرنا ، ويحافظون على أوقاتهم وأوقاتنا .
6- لنهتم بالتحسينات البالغة الصغر فهي عندما تتراكم توصلنا ؟ بإذن الله ؟ إلى نتائج عظيمة ، لا يحلم بها كثير من الناس ، إذا استطاع الواحد منا أن يعمل بجدية كل يوم ساعة في أي مشروع ،واستطاع الاستمرار في ذلك خمس سنوات فإنه يخرج من تلك الساعة بنتائج باهرةومدهشة ،وسيكون أول من يدهش منها صاحبها .
إن الجودة ليست عبارة عن تحقيق شروط ومواصفات في منتج ما ، وإنما هي التزام دائم بالتحسين والارتقاء ،ولا راحة لمؤمن إلا بلقاء ربه .
من مقولات ذوي الإنتاجية العالية :
؟ الالتزام بالتحسن المستمر مصدر عظيم من مصادر الشعور بالأمان .
؟ التحسينات الصغيرة قابلة للتصديق ، ولذا فهي قابلة للتطبيق .
؟ مشكلة عدم تحديد الأولويات أكثر من مشكلة عدم القدرة على تنفيذها .
؟ على المرء أن يتعود الحركة ، الدائمة ، فالإنسان كالماء إذا ركد فسد .
؟ ضعف الهمة باب من أكبر ابواب الحرمان .
؟ كل النجاحات التي لا تعزز نجاح الإنسان في الآخرة ، فهي نجاحات مؤقتة وموهوبة .

من سلوكات ذوي الإنتاجية العالية :
؟ هم يتنافسون في تحسين إنتاجيتهم ضمن مبادئهم وفيمهم .
؟ يحذرون من إضاعة أوقاتهم في الأمور التافهة .
؟ يعملون أذهانهم في تحديد الأشياء التي تقع في إطار تأثيرهم .
؟ يهتمون بالنتائج ،ولا يحفلون بالإجراءات الرتيبة .
؟ يحاولون إنجاز الأشياء المهمة إن لم تكن ملحة .
؟ لا يعطون صغائر الأمور من الاهتمام أكثر مما تستحق .
؟ إذا أجل الواحد منهم عملاً حدد وقتاً لاحقاً لإنجازة .
؟ يركزون على الأهداف البعيدة المدى.
؟ يقيسون مستوى أدائهم ، ويحاولون تطويره .
؟ يقرأ الواحد منهم كتاباً واحداً مفيداً في الشهر على الأقل .
؟ يخصصون جزءاً من وقتهم للتخطيط والتفكير فيها هو آت .
ولله الأمر من قبل ومن بعد ،،،،

المصدر

 

One response to “الإنتاجية

اضف تعليقك هنا:

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: