RSS

إغراء الإعلانات

16 أبريل

مروان محمد

هناك عدة أسباب وراء حمى الاستهلاك، أبرزها ثورة التطلعات التي تحركها حملات الدعاية والإعلان بشكل غير طبيعي، خاصة في دول الخليج العربي، حيث برع أصحاب شركات الدعاية والإعلان في استغلال الفضائيات في ترويج السلع والخدمات وتزيينها للمستهلكين.

وتكشف إحدى الدراسات التي أعدتها مؤسسة أبسوس- ستات لأبحاث السوق أن حجم السوق الإعلانية العربية في تزايد مستمر لأسباب عديدة أهمها زيادة الاستهلاك والانفتاح على العالم الغربي وزيادة مجالات الاستثمار.

وقدرت الدراسة حجم الإنفاق الإعلاني العربي في العام الماضي 2005 بأكثر من 3 مليارات دولار، يقدر نصيب دول الخليج منها بنحو مليار و100 مليون دولار تقريبا، مشيرة إلى أن السوق الإماراتية تعد الأولى في العالم العربي؛ إذ يقدر حجم الإنفاق فيها بـ 904 ملايين دولار يليها السوق السعودية بحجم إنفاق يقدر بنحو 890 مليون دولار.

وفي ظل مد حملات الدعاية التي تجتاح ثقافة المستهلك، فإنها ساهمت بدور كبير في تغيير الأنماط الاستهلاكية والتطلع إلى الحصول على المنتجات والسلع والخدمات ليس الأساسية فحسب، بل والكمالية أيضا.

ويشير د. الشريف إلى أن العديد من حملات الدعاية تلجأ إلى تضخيم حجم الإغراءات لجذب أكبر عدد من المتفاعلين معها، من خلال اللعب على رغباتهم ودوافعهم الموجودة بالأصل، مضيفا أن هذه الرغبات هي التي تحرك للأسف بشكل عملي دورة الاقتصاد.

كما ضاعفت الزيادة السكانية من المشكلة، حيث يعتبر معدل الزيادة السنوية في السكان بالدول العربية والإسلامية من أعلى المعدلات في العالم، وتصل إلى 3% سنويا، ويترتب على هذه الزيادة زيادة مماثلة في الطلب على الغذاء وعلى سائر السلع والخدمات الأساسية والكمالية.

ويؤكد د. الشريف على ضرورة أن تلعب منظمات ومؤسسات حقوق المستهلك أدوارًا حقيقية في توعية المجتمعات بأهمية الاستهلاك الفعال المؤثر إيجابا في اقتصاديات الدول وعجلة إنتاجها.

المصدر

 

اضف تعليقك هنا:

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: