RSS

هل المال فتنة أم نعمة ؟

05 أبريل

يعتمد ذلك على عمل المرء فيه، فقد يكون فتنة عند منعه من الإنفاق بالخير كما في قوله تعالى{وَاعْلَمُواْ أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلاَدُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللّهَ عِندَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ}  كما أنه فتنة عند نقصانه {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ }
وقد يكون نعمة عند إنفاقه في الخير،وقد مدحه النبي صلى الله عليه وسلم كما في مسند الإمام أحمد رحمه الله بقوله: (نعم المال الصالح للمرء الصالح)،
وقال سعيد بن المسيب: (لا خيرَ فيمن لا يريدُ جمعَ المالِ من حلِّه، يَكفُّ به وَجْهَهُ عن الناس، ويَصلُ به رَحِمه، ويعطى حَقَه )
وقال أبو اسحاق السبيعي: (كانوا يرون السعة عوناً على الدِّين) وقال محمد بن المنكدر: (نعم العون على التُقى الغِني)
وقال سفيان الثوري: (المال في زماننا هذا سلاح المؤمن)
وقال يوسف بن أسباط: (ما كان المال في زمان منذ خُلقت الدنيا أنفع منه في هذا الزمان، الخير كالخيل لرجلٍ أجر، ولرجلٍ ستر، وعلى رجل وزر)
قالوا: وقد جعل الله سبحانه المال سبباً لحفظ البدن، وحفظه سبب لحفظ النفس التي هي محل معرفة الله والايمان به وتصديق رسله ومحبته والانابة اليه، فهو سبب عمارة الدنيا والآخرة وانما يُذم منه ما استُخرج من غير وجههِ وصُرف في غير حقهِ واستُعبد صاحبَهُ ومَلَكَ قلبَهُ وشَغَلَهُ عن اللهِ والدارِ الآخرة، فيُذمُ منه ما يُتوسل به صاحبَهُ الى المقاصدِ الفاسدة أو شَغَلَهُ عن المقاصدِ المحمودة فالذم للجاعل لا للمجعول قال النبي صلى الله عليه وسلم: (تعس عبد الدينار، تعس عبد الدرهم) فذم عبدهما دونهما، وقد قرن رسول الله صلى الله عليه وسلم بين الكفر والفقر فقد جاء عند البيهقي عن أبى بكرة عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال (اللهم انى اعوذ بك من الكفر والفقر)
وقال صاحب الآداب الشرعية: ( فَأَوْلَى النَّاسِ بِحِفْظِ الْمَالِ وَتَنْمِيَةِ الْيَسِيرِ مِنْهُ وَالْقَنَاعَةِ بِقَلِيلِهِ تَوْفِيرًا لِحِفْظِ الدِّينِ وَالْجَاهِ ، وَالسَّلَامَةِ مِنْ مِنَنِ الْعَوَامّ الْأَرَاذِلِ الْعَالِمُ الَّذِي فِيهِ دِينٌ وَلَهُ أَنَفَةٌ مِنْ الذُّلِّ)
إذَا قَلَّ مَالُ الْمَرْءِ قَلَّ صَفَاؤُهُ         وضَاقَتْ عَلَيْهِ أَرْضُهُ وَسَمَاؤُهُ
وَأَصْبَحَ لَا يَدْرِي وَإِنْ كَانَ حَازِمًا         أَقُدَّامُهُ خَيْرٌ لَهُ أَمْ وَرَاؤُهُ
إذَا قَلَّ مَالُ الْمَرْءِ لَمْ يَرْضَ عَقْلَهُ        بَنُوهُ وَلَمْ يَغْضَبْ لَهُ أَوْلِيَاؤُهُ
وَإِنْ مَاتَ لَمْ يُفْقَدْ وَلَمْ يَحْزَنُوا لَهُ        وَإِنْ عَاشَ لَمْ يَسْرُرْ صَدِيقًا بَقَاؤُهُ

 

اضف تعليقك هنا:

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: